وقع مركز أبوظبي للصحة العامة مذكرة تفاهم مع جامعة نيويورك أبوظبي بهدف تعزيز العمل المشترك بين الطرفين في مجالات بحوث الصحة العامة.

وقع الاتفاقية كلاً من سعادة مطر سعيد النعيمي مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة و البروفيسورة مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي، وحضر حفل التوقيع ممثلين عن كلا الطرفين.

تهدف هذه المذكرة إلى بناء أساس تعاون للشراكة في بحوث الصحة العامة وتبادل الخبراء والباحثين واستشراف طرق جديدة مبتكرة لدعم تطوير برامج الصحة العامة المحلية، من خلال أفضل الممارسات والتوصيات المقدمة من المراكز والمنظمات العالمية ودراسة الاثر المالي لها.

وجاءت هذه المذكرة كتوثيق للتعاون المشترك مع جامعة نيويورك أبوظبي، أول حرم جامعي شامل للآداب والعلوم الإنسانية في الشرق الأوسط تديره جامعة بحثية أمريكية مرموقة.

ومن جانبه قال سعادة مطر سعيد النعيمي مدير عام مركز أبوظبي للصحة العامة: "كان ولا يزال مثال أبوظبي العالي المستوى في التصدي للجائحة العالمية كوفيد19 يتمحور حول خلق وتعزيز الشركات المحلية و العالمية، تمثل هذه الشراكة بداية تعاون مثمر مع جامعة نيويورك أبوظبي في إطار الأبحاث في الصحة العامة، وهي خير دليل على التعاون الذي يسعى له المركز من خلال تبادل المعلومات بطريقة تخلق علاقة تآزريه وشراكة تعاونية، تسعى لتطوير البحوث التي تدعم الصحة العامة و تبادل الخبرات والأنشطة في مجالات التدريس والتعلم والبحث بين المركز والجامعة على نحوٍ مثمر "

 وأضاف سعادته : " سيساهم التعاون في الأنشطة المشتركة بالنهوض بعمليات البحوث والابتكار التي ستعود بالفائدة على الدولة والمنطقة".

وكما صرحت البروفيسورة مارييت ويسترمان، نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي: "يسعدنا إنشاء هذه الشراكة الجديدة مع مركز أبوظبي للصحة العامة. إن لجامعة نيويورك أبوظبي صلات تعليمية وبحثية وثيقة حول دولة الإمارات العربية المتحدة، ونرحب بفرصة للمساهمة في مشاركة الابتكارات في مجال الصحة العامة، وهو مجال واضح الأهمية بالنسبة لمجتمعنا، كما أن الجامعة تلتزم بالتعاون في مجال أبحاث الصحة العامة داخل الدولة وخارجها".

واتفق الطرفان على التعاون في مشاريع متعددة تهدف إلى دعم مجال الأبحاث منها التعاون في ما يخص بحوث الصحة العامة وتبادل المواد البحثية والعلمية ومحركات البحث الخاصة بكل الطرفين.، وتبادل الخبراء والباحثين بالإضافة إلى تنظيم الندوات وورش العمل والمؤتمرات الخاصة بمجال أبحاث الصحة العامة عدا ذلك الدعم في تطوير برامج الصحة العامة المحلية من خلال أفضل الممارسات والتوصيات المقدمة من المراكز والمنظمات العالمية ودراسة الاثر المالي لها.

وتجسد الاتفاقية جهود المركز في مواصلة تبادل الخبرات والمعارف مع شركائه بما يضمن الاستمرار في ترسيخ أسس الصحة العامة بين أفراد مجتمع أبوظبي.

والجدير بالذكر أن المركز من خلال هذا التعاون يسعى إلى مواصلة العمل جنبا إلى جنب مع تنامي مهام مركز أبوظبي للصحة العامة الأمر الذي يدعو إلى مزيد من التعاون في مجالات مختلفة بين الطرفين في المستقبل .

 

-انتهى-

اخبار ذات صلة

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
إغلاق