نبذة عن الرضاعة الطبيعية

يحتفل أكثر من مئة وسبعين بلداً في العالم بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية من الأول وحتى السابع من أغسطس بهدف دعم وتشجيع ممارسات الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الأطفال الرضع في شتى أنحاء العالم.

يُحتفل بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في الفترة بين 1 -7 أغسطس  من كل عام من أجل تشجيع الرضاعة الطبيعية وتحسين صحة الرضّع في جميع أنحاء العالم.

يدعوكم المركز لحضور الجلسات الافتراضية بالتعاون مع مستشفى ميدكلينك ومستشفى دانة الامارات والتي ستستمر لمدة أربعة أيام . لمعرفة المزيد عن الورش اضغط هنا 

اهداف الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

  • نشر الوعي العام بالرضاعة الطبيعية ودعمها محليا وعالميا
  • ترسيخ الرضاعة الطبيعة كقرار ذكي
  • الانخراط مع الأفراد والمنظمات لتحقيق تأثير أكبر

في الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية يؤكد مركز أبوظبي للصحة العامة على أهمية تمكين الوالدين وإتاحة الرضاعة الطبيعية في أمارة أبوظبي و خصوصا خلال جائحة كوفيد-19 وذلك لما لها من أهمية في توفير الحماية ضد الأمراض و أهمها الفيروسات

نظرًا لأهمية الرضاعة الطبيعية على صحة الأمهات والأطفال، يدعو مركز أبوظبي للصحة العامة إلى دعم الرضاعة الطبيعية من خلال تمكين الأسر والمجتمعات ومقدمي الرعاية الصحية وأصحاب العمل لجعل الرضاعة الطبيعية خيارًا سهلا

أهم الرسائل التي يمكن توجيهها إلى الأم التي ترغب في ممارسة الرضاعة الطبيعية، ولكنها تخشى من نقل فيروس كوفيد-19 إلى رضيعها

تعد الرضاعة الطبيعية وحليب الأم، خاصة خلال جائحة كوفيد-19، أهم أسس الدفاع المناعي والتغذية المتاحة للأطفال حديثي الولادة لأنها تقوي الجهاز المناعي عن طريق نقل الأجسام المضادة مباشرة من الأم إلى الرضيع

  • الرضاعة الطبيعية توفر حماية ضد الأمراض وأهمها الفيروسات. استمري في اعطاء طفلك حليبك حتى في حالة اصابتك بفيروس كوفيد-19، مع ضرورة التزام بجميع الاحتياطات الاحترازية والتي تتضمن ارتداء القناع الطبي عند الرضاعة، غسل اليدين قبل الاتصال بالطفل وبعد الاتصال به وتنظيف الاسطح الملوثة
  • الرضاعة الطبيعية وتلامس البشرة يحدان بشكل كبير من خطر الوفاة عند المواليد ويوفران مزايا صحية فورية تمتد طيلة العمر. كما أن الرضاعة الطبيعية تحد من خطر إصابة الأم بسرطان الثدي والمبيض
  • يعد المواليد والرضع أقل عرضة لخطر الإصابة بعدوى مرض كوفيد-19. ومن بين الحالات القليلة التي تأكدت فيها إصابة الأطفال بـمرض كوفيد-19، كان معظمهم يعانون من أعراض خفيفة أو لا يصابون بأي أعراض على الإطلاق.
  • ان الفوائد العديدة للرضاعة الطبيعية تفوق بكثير المخاطر المحتملة لانتقال عدوى مرض كوفيد-19 والإصابة به.
  • لم يعثر على فيروس كوفيد- 19 في حليب الام سواء تأكدت إصابتها بمرض كوفيد-19 أو اشتبه بإصابتها به، ولا توجد أي بينات حتى الآن على أن الفيروس ينتقل عن طريق الرضاعة الطبيعية.
  • للمهنيين الصحيين
  • إن الرضاعة الطبيعية مهمة، ويجب أن نركز على تقديم أفضل دعم للأمهات المرضعات والذين يخططون القيام بها. إنها واحدة من أهم المسؤوليات التي نتحملها بشكل جماعي
  • يوفر حليب الأم الحماية من العديد من أمراض الجهاز التنفسي، بما في ذلك الأنفلونزا يجب على الأم المصابة بالأنفلونزا أو المشتبه بإصابتها اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب انتشار الفيروس ونقله إلى طفلها مع الاستمرار في توفير حليب الثدي لطفلها.
  • يحتوي حليب الأم على نسب عالية من الأجسام والمركبات المناعية المضادة، فعندما تتعرض الأم لعدوى فيروسية أو بكتيرية، يبدأ جسم الأم بإنتاج الأجسام المضادة، و التي تفرز بدورها الى حليب الثدي، و يأخذها الطفل من خلال الرضاعة الطبيعية
  • ماذا بوسع الأم ان تفعله:
  • قبل ولادة طفلك، احصلي على معلومات حول الرضاعة الطبيعية

تحدثي مع طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية حول:

  • كيف تخططين لإطعام طفلك
  • تعرفي على فوائد الرضاعة الطبيعية بالنسبة لك وطفلك

عندما يولد طفلك، ستحتاجين إلى مساعدة في تعلم الرضاعة الطبيعية وكذلك طفلك. لا تترددي من طلب المساعدة!

     طبيبك أو مقدم الرعاية الصحية سوف يقدم الدعم المطلوب عن طريق:

  • تشجيعك على الملامسة المباشرة بينك وبين طفلك بعد الولادة بوقت قصير
  • يساعدك على التعرف على العلامات عندما يكون طفلك جاهز للتغذية
  • يعلمك كيفية وضع طفلك على الثدي

تعتبر الرضاعة الطبيعية أمر طبيعي، إلا أن التعلم قد يستغرق بعض الوقتً ومن المفيد حقًا الحصول على الدعم المستمر من أسرتك وعامل الرعاية الصحية.

لا تترددي في طلب المساعدة، إذا واجهت أي مشكلة حتى تكون تجربة الرضاعة الطبيعية تجربة إيجابية

ما الذي بوسع الأسرة والمجتمع المحيط أن يفعلوه: 

  • توفير الدعم العاطفي والمساعدة العملية
  • الاعتناء بأخوة الرضيع الأكبر سنا
  • الأصغاء وتقديم الدعم: تعزيز ثقة الأم في الرضاعة الطبيعية

أسئلة متكررة بشأن الرضاعة الطبيعية وفيروس كوفيد-19

 

هل يمكن أن تنتقل عدوى فيروس كوفيد-19 من خلال الرضاعة الطبيعية؟

لم يتم حتى الآن العثور على أثر لفيروس كوفيد-19 في حليب الأم. ولم يتم حتى الآن الكشف عن انتقال كوفيد-19 عن طريق حليب الأم والرضاعة الطبيعية. وبالتالي ليس هناك سبب لتجنب أو وقف الرضاعة الطبيعية

بعد الولادة مباشرة، هل ينبغي وضع الوليد  ملامسا لبشرة أمه وإرضاعه من ثديها إذا كانت الأم مصابة بفيروس كوفيد-19 أو مشتبه بإصابتها بالفيروس؟

نعم. فالرعاية الفورية والمستمرة بتلاصق بشرتي الأم والوليد، بما في ذلك حمل الأم وليدها، تؤدي إلى تحسين التحكم في درجة الحرارة لدى حديثي الولادة وترتبط بتحسين فرص البقاء على قيد الحياة بين المواليد. كما أن وضع الوليد قرب أمه يمكّن من بدء الرضاعة الطبيعية مبكراً مما يقلل أيضاً مخاطر الوفاة

إن الفوائد العديدة لتلامس بشرة الأم والطفل والرضاعة الطبيعية تفوق بشكل كبير المخاطر المحتملة لانتقال المرض المرتبط بكوفيد-19

هل يمكن أن تنتقل عدوى فيروس كوفيد-19 من خلال الرضاعة الطبيعية؟

لم يتم حتى الآن العثور على أثر لفيروس كوفيد-19 في حليب الأم. ولم يتم حتى الآن الكشف عن انتقال كوفيد-19 عن طريق حليب الأم والرضاعة الطبيعية. وبالتالي ليس هناك سبب لتجنب أو وقف الرضاعة الطبيعية

بعد الولادة مباشرة، هل ينبغي وضع الوليد  ملامسا لبشرة أمه وإرضاعه من ثديها إذا كانت الأم مصابة بفيروس كوفيد-19 أو مشتبه بإصابتها بالفيروس؟

نعم. فالرعاية الفورية والمستمرة بتلاصق بشرتي الأم والوليد، بما في ذلك حمل الأم وليدها، تؤدي إلى تحسين التحكم في درجة الحرارة لدى حديثي الولادة وترتبط بتحسين فرص البقاء على قيد الحياة بين المواليد. كما أن وضع الوليد قرب أمه يمكّن من بدء الرضاعة الطبيعية مبكراً مما يقلل أيضاً مخاطر الوفاة

إن الفوائد العديدة لتلامس بشرة الأم والطفل والرضاعة الطبيعية تفوق بشكل كبير المخاطر المحتملة لانتقال المرض المرتبط بكوفيد-19

إذا كانت الأم مصابة بفيروس كوفيد-19 أو المشتبه بإصابتها، فهل ينبغي لها مواصلة الرضاعة الطبيعية؟

نعم. يمكن للنساء المصابات بفيروس كوفيد-19  أو المشتبه بإصابتهن إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية إذا رغبن في ذلك. وينبغي أن يحرصن على التدابير التالية

  • المواظبة على غسل اليدين بالماء والصابون أو فركهما بمطهر كحولي لليدين، خاصة قبل لمس الرضيع؛
  • ارتداء كمامة طبية أثناء أي اتصال مع الرضيع، بما في ذلك أثناء الرضاعة؛
  • استخدام منديل ورقي عند العطس أو السعال، ثم التخلص منه على الفور وغسل اليدين مرة أخرى؛
  • تنظيف وتعقيم الأسطح التي تلامسها الأمهات بشكل روتين.
  • من المهم استبدال الكمامات الطبية بمجرد أن تصبح رطبة والتخلص منها على الفور. ويجب عدم استخدامها مجدداً أو لمس الطرف الخارجي منه

أنا مصابة بفيروس كوفيد-19 أو مشتبه بإصابتي و أشعر بتوعك شديد لا يسمح لي بإرضاع طفلي رضاعة طبيعية ماذا أستطيع أن افعل؟

إذا كنت تعانين توعكاً شديداً يمنعك من إرضاع طفلك رضاعة طبيعية بسبب إصابتك بكوفيد-19 أو غيره من المضاعفات، فيجب أن تحصلي على المساعدة لتوفير حليب الثدي لطفلك بأمان بطريقة ممكنة ومتاحة ومقبولة لك. ويمكن أن يشمل ذلك ما يلي:

استخراج حليب الثدي؛

إذا كان استخراج الحليب غير ممكن، فيمكن التفكير في الاستعانة بمرضعة أو بتركيبة حليب الرضع المجفف، مع اتخاذ تدابير للتأكد من تجهيزه بشكل صحيح وآمن ومستدام

التوصيات :

  1. بالبدء المبكر بالرضاعة الطبيعية في غضون ساعة واحدة بعد الولادة.
  2. الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى من عمر المولود.
  3. استمرار الرضاعة الطبيعية حتى عمر سنتين، مع إدخال الأطعمة التكميلية (الصلبة) الكافية من الناحية التغذوية والآمنة بعد عمر ستة أشهر

 

 

ما هو تقييم تجربتك؟

اضغط و حرك الزر لتحدد مستوى رضائك
عادى

شكراً على مشاركتنا رأيك"

لا يتم ارسال الرسالة , من فضلك حاول لاحقا

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
إغلاق