اليوم العالمي للسكري هو حملة عالمية للتوعية بمرض السكري، يحتفل بها المركز سنويا مع العالم في14من نوفمبر بهدف التوعية بالمرض وتقديم المعلومات التي يحتاج إليها الفرد لكي يتعايش مع المرض وعلاجه بعناية، واستكمالا لمهمته في تحقيق رؤيته نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة.

وبهذه المناسبة قال سعادة مطرالنعيمي مديرعام مركزابوظبي للصحة العامة: يتيح "اليوم العالمي للسكري" لنا الفرصة من أجل التوعية بداء السكري بوصفه مسألة من مسائل الصحة العامة العالمية، وبما يجب القيام به بشكل جماعي أو فردي من أجل تحسين الوقاية والتشخيص والتدبير العلاجي للحالة المرضية، وهنا يأتي دور المركز من خلال المساهمة في زيادة التوعية عن مخاطر المرض وابعاده، فالتوعية هي الحل الأمثل لمنع انتشاره ".

ومن جانبها قالت سعادة الدكتورة امنيات الهاجري المدير التنفيذي لقطاع صحة المجتمع في مركز ابوظبي للصحة العامة "إن مرض السكري هو مرض مزمن ويتطلب من المريض تغيير العديد من العادات الحياتية مثل الحمية الغذائية، والقيام بالتمارين الرياضية، وتناول العقاقير؛ لذا فهو يحتاج إلى المتابعة المستمرة وإجراء التعديلات وفقاً لحالة المريض لكي يتخذ المصاب بالمرض القرارات الصحيحة عند التعامل مع المرض والتعايش معه والأهم من ذلك أن مرض السكري من النوع الثاني من الممكن الوقاية منه باتباع أنماط الحياة الصحية، كما يمكن الكشف المبكر عنه بالفحوص الدورية ويمكن تداركه في مرحلة ما قبل السكري ومنع تطوره إلى الإصابة بالمرض عبر خطة علاجية تعتمد على تعديل الحمية الغذائية وزيادة النشاط البدني في أغلب الحالات”.

داءالسكري هو مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الإنسولين بكمية كافية،أوعندما يعجزالجسم عن الاستخدام الفعال الإنسولين الذي ينتجه، والإنسولين هو هرمون ينظّم مستوى السكر في الدم (5)، ويُعد فرط سكر الدم أو ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة على داء السكري، ويؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في العديد من  أجهزة الجسم، ولاسيما الأعصاب والأوعية الدموية.

ضمن إحصائية عالمية بلغت الإصابات بالمرض537 مليون شخص بالغ بالسكري، وبلغ البالغين المصابين بمقدمات السكري وعرضة للإصابة بالسكري نمط (2) 541 مليون شخص، في حين كانت الوفيات 6.7 مليون شخص. في عام 2020 وبحسب إحصائيات الاتحاد العالمي لمكافحة السمنة تم تشخيص 15.4% من سكان الإمارات بمرض السكري.

والجدير بالذكر بأن المركز يقوم بشكل مستمر بوضع خطة عمل للمشاركة وعقد مجموعة من الورش التوعوية لمختلف الجهات المعنية، بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنه من المصابين أو الأهالي.

-انتهى-

 

اخبار ذات صلة

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
إغلاق