الاختبار الجيني ضمن فحوصات ما قبل الزواج

قرار أكثر وعياً

الاختبار الجيني ضمن فحوصات ما قبل الزواج

قرار أكثر وعياً


فحوصات ما قبل الزواج

تعتبر فحوصات ما قبل الزواج إجراءً إلزامياً لجميع المواطنين والمقيمين المقبلين على الزواج، ويهدف للحفاظ على الصحة العامة من خلال ضمان الكشف عن الأمراض المعدية والوراثية والتعامل معها خلال مرحلة ما قبل الزواج. وتشتمل الفحوصات على تحديد مواعيد مع الخبراء والأطباء الذين يحرصون على تقديم مشورة ما قبل الزواج، والإشارة إلى أي تحديات صحية بشكل فوري. تأتي فحوصات ما قبل الزواج بهدف الحفاظ على صحة وسلامة كافة المجتمع وضمان ذرية خالية من الأمراض في المستقبل.



الاختبار الجيني ضمن فحوصات ما قبل الزواج

في عام 2022، أعلنت دائرة الصحة – أبوظبي عن إدراج الاختبار الجيني ضمن فحوصات ما قبل الزواج في الإمارة.

يُعد الاختبار الجيني إجراءً يتيح للمقبلين على الزواج الخضوع لفحوصات جينية لتحديد فيما إذا كانوا يحملون طفرات جينية مشتركة وقد ينقلونها لذريتهم مستقبلاً، وقد تتسبب لأطفالهم بأمراض وراثية يمكن الوقاية منها. وتغطي الفحوصات الجينية الشاملة 570 جيناً لأكثر من 840 حالة طبية. وتعتبر إجراءً في غاية الأهمية كونها تساعد المقبلين على الزواج في تقييم مخاطر إنجابهم لأطفال مصابين بأمراض وراثية، وتدعمهم لاتخاذ قرارات مدروسة واعية عند التخطيط لتأسيس الأسرة.

لماذا يتعين الخضوع للاختبار الجيني ؟

إن الاختبار الجيني ضمن فحوصات ما قبل الزواج لا يمكنه الكشف عن كل المخاطر أو الحالات الجينية المحتملة بنسبة 100%، ولا يضمن إنجاب ذرية سليمة تماماً، إلا أنه يساعد في تحديد المخاطر المحتملة لتوريث أمراض جينية للأبناء، بما يتيح للأزواج اتخاذ قرارات واعية وتبني تدابير وقائية. ونظراً إلى أن هنالك العديد من العوامل التي تؤثر في صحة الطفل، فإن الاختبار الجيني يُعد من بين الإجراءات الواجب مراعاتها عن التخطيط لتأسيس أسرة.

إن استشارة مقدمي الرعاية الصحية وخبراء الأمراض الجينية هي أمر أساسي لتكوين فهم شامل حول المخاطر المحتملة والخيارات المتاحة، حيث تحد فحوصات ما قبل الزواج من تعرض الأبناء للتشوهات الخلقية ويمكن أن تحميهم من الأمراض الوراثية. يُسهم الاختبار الجيني في التحقق من وجود أكثر الطفرات الجينية شيوعاً (570 جين) المسؤولة عن أكثر من 840 حالة طبية. وتشتمل هذه الأمراض على الإعاقات المعرفية و/أو الحركية، والصمم، وفقدان البصر المبكر، ونقص المناعة، والتشوهات الخلقية.


عبر الخضوع للاختبار الجيني ضمن فحوصات ما قبل الزواج، يحصل المقبلون على الزواج على الخدمات التالية:

  • مراجعة التاريخ الطبي والعائلي بما يشمل الامراض الجينية الأكثر شيوعاً.
  • تحاليل الدم الضرورية.
  • فحص جيني شامل لأكثر الطفرات الجينية شيوعاً (570 جين).
  • التنسيق للحصول على استشارات متخصصة حسب الضرورة للأمراض الجينية التي يمكن أن تنتقل من الزوجين للأجيال القادمة.
  • بحث ومناقشة مخاوف الأزواج والإجابة على استفساراتهم المتعلقة بنتائج فحوصات ما قبل الزواج.
  • توفير التثقيف والإرشاد الصحي حول الحمل الصحي واستشارات ما قبل الولادة.
X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
إغلاق